وفد خليجي في بلجيكا وألمانيا لدراسة الربط الكهربائي

وفد خليجي في بلجيكا وألمانيا لدراسة الربط الكهربائي

أعلنت الشبكة الخليجية الأوروبية للطاقة النظيفة مشاركة وفد من هيئات الطاقة بدول مجلس التعاون الخليجي في جولة لدراسة "الربط الكهربائي" في بلجيكا وألمانيا على مدى أربعة أيام.
وذكرت الشبكة في بيان أمس الأول، أنها نظمت الجولة بالتعاون مع هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون الخليجي، بهدف تسهيل تبادل الخبرات والمعرفة بين خبراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون.
وبحسب البيان الذي نقلته وكالة الأنباء البحرينية "بنا"، أكد ماسيمو لومبرديني؛ مسؤول السياسة في الإدارة العامة للطاقة بالمفوضية الأوروبية، أن التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي قوي وطويل الأمد منذ عام 1988 وأن المنطقتين تواجهان تحديات مشتركة في سعيهما للتحول إلى الطاقة النظيفة.
وأشار لومبرديني إلى وجود عديد من الفرص لشراكات ملموسة وتبادل المعرفة والدروس المستفادة بما يلبي متطلبات المنطقتين من الطاقة.
من جانبه، قال ناصر الشهراني؛ رئيس عمليات مكتب هيئة الربط الكهربائي لدول مجلس التعاون، إن دول مجلس التعاون وضعت أهدافا طموحة للطاقة المتجددة من أجل تقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري التقليدي واستبداله بالطاقة النظيفة والمتجددة.
وأضاف، أن دول مجلس التعاون تدرك إمكانية توسيع شبكتها الكهربائية خارج منطقة الخليج بهدف التجارة في الطاقة وتبادلها مع مناطق أخرى بما يتماشى مع الاستراتيجية الاقتصادية لدول مجلس التعاون لربط أنظمة الكهرباء في الدول الست الأعضاء.
وأكد رغبة دول مجلس التعاون في توسيع هذا الترابط إلى مناطق أخرى حول العالم، مبينا أنه من أجل نجاح تلك العملية "نرى أهمية تبادل الخبرات والدروس المستفادة مع الاتحاد الأوروبي بشأن عمليات الربط وأسواق الكهرباء".
وضم وفد مجلس التعاون ممثلين من الشركة السعودية للكهرباء، وهيئة الكهرباء والماء في البحرين ووزارة الكهرباء والماء في دولة الكويت والشركة العمانية لنقل الكهرباء وهيئة مياه وكهرباء أبوظبي وشركة أبوظبي للنقل والتحكم وهيئة كهرباء ومياه دبي وهيئة كهرباء ومياه الشارقة.
وشمل جدول أعمال الجولة عددا من ورش العمل التدريبية وتبادل الخبرات، إضافة إلى زيارات لمنظمات وشركات الاتحاد الأوروبي في بلجيكا وألمانيا.